انفجارات مجهولة بمواقع إيرانية في دير الزور وأنباء عن قتلى وجرحى

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن أكثر من 10 أشخاص أصيبوا في انفجارات عنيفة بمواقع لجماعات موالية لإيران صباح اليوم الأربعاء جنوب محافظة دير الزور.

وقال المرصد إن تفجيرات مجهولة المصدر ضربت موقعا لميليشيا موالية لإيران من جنسيات ليست سورية من العناصر المكلفين بحماية الطريق البري الواصل بين دير الزور والميادين.

كما ذكر أن انفجارات دوت في ثلاثة مواقع تتمركز فيها ميليشيات موالية لإيران في بادية دير الزور، في وقت شهدت فيه سماء المنطقة تحليقا مكثفا لطائرات حربية مجهولة.

وأشار المرصد أن هذه التفجيرات وقعت بعد ساعات من استهداف قاعدة حقل كونيكو للغاز من قبل ميليشيات مدعومة من إيران بطائرات مسيرة، دون التأكد من وقوع إصابات في صفوف القوات الأمريكية.

وأضاف المرصد أن المجموعات التابعة لإيران قد استأنفت هجماتها على القواعد الأمريكية في سوريا، بعد أن أعلنت تعليق عملياتها منذ أسبوع.

يشار إلى أن القواعد الأمريكية في سوريا والعراق تم استهدافها عدة مرات من قبل فصائل مسلحة زعمت أنها ردا على العدوان الصهيوني على قطاع غزة المستمر منذ السابع من أكتوبر تشرين الأول الماضي

وفد أمريكي يلتقي بقائد في ميليشيات “البي كي كي” لتنسيق ضربات ضد مرتزقة إيران 

التقى وفد أمريكي مع قائد ميليشيا قوات الصناديد التابعة لحزب ال”بي كي كي”  من أجل التنسيق لضرب الميليشيات التابعة لإيران ضمن المثلث الحدودي بين سوريا والعراق والأردن.

وجرى اللقاء بحسب ما أوردت المصادر المحلية بين وفد أمريكي رفيع المستوى مع قائد ميليشيا قوات الصناديد “بندر حميدي الدهام” في منطقة اليعربية بمحافظة الحسكة شرقي سوريا واستمر نحو ساعة ونصف.

وطلب القادة العسكريون الأمريكيون من قوات الصناديد أن يتحركوا بالتنسيق مع ميليشيات “جيش سوريا الحرة” في منطقة التنف الواقعة على المثلث الحدودي بين سوريا والعراق والأردن.

وكشف الجانب الأمريكي  أن طلب إقامة التنسيق بين الكيانين المذكورين كان في إطار التدابير المتخذة ضد الميليشيات التابعة لإيران وضمان أمن الحدود .

وفي عام 2021 قامت الولايات المتحدة بتشكيل قوة حدودية مكونة من آلاف العناصر العربية تحت اسم “قوات الصناديد”ونشرتها في محيط مدينة الحسكة، وتسعى الولايات المتحدة لتعزيز قواعدها القريبة من آبار النفط في دير الزور والواقعة تحت سيطرة “بي كي كي” والتي تتعرض بشكل متكرر لهجمات المقاتلين المدعومين من إيران.

ميليشيات الحرس الثوري الإيراني تسعى إلى تشكيل فصيل جديد لها في دير الزور

كشفت مصادر محلية عن اجتماع لقادة الميليشيات الإيرانية في دير الزور من أجل تشكيل فصيل جديد.
وأفاد موقع “عين الفرات” المتخصص بأخبار مدينة دير الزور ، أن المجرم “الحاج عباس”القائد العام لميليشيات الحرس الثوري في البوكمال عقد اجتماعاً في مقره السري الواقع بجانب جامع الإيمان.
وأضاف أن الاجتماع حضره ميليشيا حزب الله اللبناني والمسؤول عن الميليشيات الأفغانية و”الحاج رضوان” الإيراني المسؤول في قاعدة الإمام علي ومن المقرر أن يكون مقر الفصيل الجديد في منطقة الحزام الأخضر وقاعدة الإمام علي.
وقد أبلغ المدعو “الحاج عباس” قادة المليشيات الإيرانية باختيار مجموعة من كل ميليشيا تابعة للحرس الثوري بهدف تشكيل فصيل مسلح خاص يتم إخضاعه لدورة تدريبية تحت إشراف مليشيا “حزب الله” اللبناني وستكون مهمته التدخل السريع وتشكيل نقاط حول قاعدة الإمام علي والمقرات المهمة.
ويعد هذا الفصيل أمني وسيرتدي الزي المدني ولن يشارك بأي أعمال عسكرية وسيكون بقيادة المدعو “أبو عزيز اللبناني” التابع لميليشيا حزب اللات، وتعتبر الميليشيات الإيرانية في دير الزور هي صاحبة اليد العليا وتستطيع اتخاذ أي قرار وأي إجراء في المدينة دون الرجوع إلى النظام المجرم.

ضمن سياسة التغيير الديموغرافي… المحتل الإيراني يفتتح دورات تعليم اللغة الفارسية شرق سوريا

تسعى إيران للتقرب من المجتمع في محافظة دير الزور وفرض  سيطرتها عن طريق التغلغل في شعب المنطقة في كافة المجالات الثقافية والخدمية وغيرها.

وضمن هذا التغلغل تسعى الميليشيات الإيرانية إلى استقطاب الأطفال والشباب من أبناء المدينة  وقد أقام ما يسمى المركز “الثقافي الإيراني” حفلاً لتكريم الطلاب الذين تفوقوا في تعلم الفارسية و حضر الحفل عدد من قادات الميليشيات الإيرانية وبحضور المجرم “الحاج رسول”مدير المركز.

وقد سبق لهذا المركز أن أقام دورة تدريبية لأطفال من المدينة تضمنت دروسًا طائفية بالفكر الشيعي وصرح المركز بأنه سيقوم بمزيد من هذه الدورات في خطوة لنشر الفكر الشيعي.

وتستخدم الميليشيات الإيرانية ما يسمى “المركز الثقافي” لتنفيذ أجندتها في سوريا مستغلية الحالة المعيشية والاقتصادية وحاجة الأهالي في مناطق سيطرة ميليشيات الأسد، ويرى الباحث بدر صفيف أن إيران تسعى لتجذير مشروعها ضمن الحاضنة الشعبية من خلال هذه النشاطات بشكل موازٍ لنشاطها العسكري وأن هذه خطوة استباقية لتأسيس وجود طويل الأمد حسب ظنها.

استطلاع يظهر أن أكثر من 90% من الإيرانيين فكروا بالهجرة خارج بلادهم

أجرت المبادرة التعاونية “بيانات إيران المفتوحة” استطلاعا حديثا بين مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، وتبين أن حوالي 93 في المئة من الإيرانيين فكروا بالهجرة إلى خارج البلاد في مرحلة ما من حياتهم.
ونشرت نتائج المسح الرئيسية في مقال يوم 15 أيار يوضح أن نصف المشاركين اتخذوا خطوات عملية لمغادرة البلاد، حيث ذكرت أنه من المرجح أن غالبيتهم من الحاصلين على تعليم جامعي.
وكما تبين أن أكثر من نصف المستجيبين الذين فكروا بالهجرة كانوا بين سن 20 و 30 عاماً وقد اتخذوا هذه الخطوات بين عامي 2009 و 2019.
وأتى هذا الاستطلاع وسط مخاوف شديدة من زيادة عدد المغادرين والمهاجرين من العمال الماهرين وخريجي الجامعات والأكاديميين.
وفي وقت سابق نشر مرصد الهجرة الإيراني في كانون الأول 2022 ،الكتاب السنوي للهجرة الذي استشهد به موقع ” بيانات إيران المفتوحة” حيث ذُكر فيه ” يمكن اعتبار الهجرة أسرع ظاهرة اجتماعية نمواً في إيران خلال العامين الماضيين”.
وقال المرصد إنّ “اليأس وعدم الاستقرار الاقتصادي وتراجع الحريات الأساسية مثل الإنترنت المجاني” إلى جانب عوامل اقتصادية واجتماعية وسياسية أخرى أدت إلى زيادة سريعة في الهجرة.

صحيفة أمريكية تقدم تقريراً يؤكد تورط إيران بمقتل متعاقد أمريكي في سوريا

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية، إن غارة بطائرة من دون طيار، أدت إلى مقتل متعاقد أميركي في سوريا، كانت من تنفيذ ميليشيا عراقية تابعة لإيران، فيما نفت الميليشيا المتهمة تورطها في الهجوم.

ووفقا لتقرير الصحيفة الذي ترجمه موقع “الحرة”، فإن مسؤولين أميركيين لم تكشف عن هوياتهم، حددوا هوية الطائرة التي هاجمت حظيرة صيانة أميركية في الحسكة، وتسببت بمقتل المتعاقد، من خلال تتبع رقم تسلسلي وجد في حطام الطائرة، وتمكنوا من ربطها بإيران.

لكن مسؤولي المخابرات الأميركية لم يتمكنوا، وفقاً للصحيفة، من معرفة نقطة انطلاق الطائرة إلا بعد أسابيع من البحث.

وبحسب الصحيفة، فإن الطائرة هي من نوع “قاصف 2” الإيرانية، وتستعمل بكثرة من جانب الميليشيات المسلحة العراقية الموالية لطهران.

ومنذ ذلك الحين، توقفت هجمات الميليشيات المدعومة من إيران في سوريا إلى حد كبير، كما يقول مسؤولون أميركيون للصحيفة.

طائرات إسرائيلية تلقي منشورات تحذيرية فوق الجنوب السوري

ألقت طائرات الاحتلال الإسرائيلي منشورات تحذيرية فوق ريف درعا الغربي في جنوب سوريا، المنشورات تحمل تحذيرات من التعامل مع ميليشيا حزب الله اللبناني وتتضمن صوراً وأسماء شخصيات تُتهم بالتعامل مع الحزب.

وطالبت عناصرَ النظام بعدم التعاون مع الميليشيات الإيرانية وحزب الله اللبناني المتمركز في تلك المنطقة، وعدم السماح لهم بالتجوال والعمل في المنطقة من داخل المواقع العسكرية التي تسيطر عليها ميليشيات الأسد.

وقالت إنّ ضرباتها العسكرية التي وجهتها لنقاط عسكرية تابعة لقوات النظام خلال الأشهر القليلة الماضية، ما هي إلا نتيجة عدم مسؤولية النظام، عبر سماحه لميليشيات إيران وقوات حزب الله اللبناني بالتجوال والعمل في المنطقة ومن داخل المواقع العسكرية التابعة لقواته.

كما يُعتبر التواجد الإيراني وحزب الله في الجنوب السوري أحد القضايا الحساسة التي تثير الكثير من الجدل،حيث تسعى إيران لتوسيع نفوذها في المنطقة بعد أن تمكنت من دعم نظام الأسد المجرم خلال الثورة السورية، وتتمثل إستراتيجية إيران في دعم الفصائل الموالية لها في سوريا، ويشمل ذلك حزب الله اللبناني.

تشير تقارير إلى أن حزب الله يمتلك قواعد عسكرية ومخابئ في الجنوب السوري، بهدف تأمين الحدود اللبنانية وتوجيه ضربات لإسرائيل في حالة الاشتباك بين الطرفين.

ومع ذلك فإن تواجد إيران وحزب الله في الجنوب السوري يثير المخاوف الأمنية للعديد من الدول في المنطقة خاصةً إسرائيل، التي تعتبر هذا الأمر تهديدًا مباشرًا لأمنها.

على الرغم من ذلك، فإن تواجد إيران وحزب الله في سوريا يثير الجدل في الداخل السوري أيضاً، حيث ينظر إليهم كأجانب يحاولون تقسيم البلاد، ما يجعل هذا الموضوع من القضايا الحساسة التي لا يسهل حلها.

اغتيال مسؤول إيراني بارز شمال البلاد

لقي الممثل السابق لولي الفقيه في محافظة سيستان وبلوشستان والعضو الحالي في مجلس خبراء القيادة “عباس علي سليماني” مصرعه اليوم الأربعاء إثر تعرضه لعملية اغتيال في مدينة بابلسر شمالي إيران.

وتحدثت وكالة “مهر” الإيرانية عن مقتل “عباس علي سليماني” بهجوم مسلّح شمالي البلاد اليوم الأربعاء من قبل شخص مجهول حيث أطلق النار عليه خلال تواجده في أحد فروع البنك الوطني في مدينة بابلسر.

وبحسب وكالة “مهر” أكد أحد شهود العيان أن “سليماني” كان ينتظر في البنك وأن شخصاً قد قام بأخذ سلاح الحارس الأمني للبنك وأطلق النار عليه بشكل مباشر مما أدى إلى مقتله على الفور وإصابة ثلاثة آخرين.

وأكد النائب السياسي و الأمني لمحافظة مازندران “روح الله سلاجي” نبأ اغتيال “سليماني” مشيراً إلى أنه تم القبض على المعتدي