Archives مارس 18, 2024

كما هو متوقع.. بوتين يفوز بالانتخابات الرئاسية الروسية

بعدد قياسي من الأصوات، أعلنت لجنة الانتخابات المركزية في روسيا، اليوم الاثنين 18 آذار/ مارس، فوز الرئيس فلاديمير بوتين بولاية رئاسية خامسة.

وجاءت تلك النتائج بعد إطلاق أقسى حملة قمع في تاريخ روسيا ضد معارضي بوتين وكل من يدعو إلى حرية الرأي والتعبير.

وعلى غرار الانتخابات السابقة، لم يسمح لأحد بالترشح، ما عدا ثلاثة مرشحين رمزيين، لا يوجد بينهم من يعارض بوتين ومشاريعه وحروبه.

هذا، وكان بوتين قد استبد بالحكم منذ عام 1999، ويقود روسيا إما رئيسا أو رئيس وزراء منذ تلك الفترة، والتي تميزت بأنها فترة عدوان عسكري دولي، وقمع معارضة داخلية ومصادرة حرية الرأي.

وأعلنت لجنة الانتخابات المركزية الروسية، الاثنين، أنه وبعد فرز ما يقارب من 100 ٪ من مجمل الدوائر الانتخابية، حصل الرئيس فلاديمير بوتين على 87.29 ٪ من أصوات الناخبين.

وأكدت رئيسة اللجنة “إيلا بامفيلوفبا” أن حوالي 76 مليون ناخب صوتوا لصالح بوتين، وهو أعلى رقم لصالح بوتين على الإطلاق.

وتعتبر روسيا من الدول التي تجري انتخابات رئاسية شكلية، يتم فيها ينتخب فلاديمير بوتين بنسب تصويت عالية، وتترشيح شخصيات متفق عليها مسبقا، ليشاركوا في الانتخابات، لإضفاء شرعية عليها أمام المجتمع الدولي.

ميليشيا الحرس الثوري تغتال مدير أوقاف مدينة الميادين ومصدر يكشف السبب

قالت وسائل إعلام محلية أن مدير أوقاف مدينة الميادين الخاضعة لسيطرة النظام المجرم والميليشيات الإيرانية، تعرض لعملية اغتيال، وسط أنباء عن مقتله جراء إطلاق النار عليه، عند خروجه من صلاة التراويح يوم أمس السبت.

وأكدت شبكات محلية أن مدير هيئة الأوقاف التابعة لنظام الأسد المجرم في مدينة الميادين بريف دير الزور “طلال الخاطر” تعرض لإطلاق نار، من قبل شخصين يستقلان دراجة نارية، أدى إلى مقتله بعد إصابته بجروح بليغة، وسط حديث عن قيام ميليشيات إيران بتنفيذ عملية الاغتيال.

وصرحت مصادر لشبكة “صدى الشرقية”، أن أصابع الاتهام بعملية اغتيال “الخاطر” تشير إلى ميليشيا الحرس الثوري، وذلك جراء مشاجرة حصلت بين الشيخ وقيادة المركز الثقافي الإيراني، بسبب رفضه تعليمات دينية.

من جهتها، كشفت شبكة “دير الزور 24” أن النظام المجرم فرض الموافقة الأمنية والسياسية على دورات تعليم القرآن الكريم في مساجد المدينة، في حين أن دورات نشر المذهب الشيعي تحظى بكل الدعم من النظام المجرم، ولا تحتاج إلى موافقة أمنية.

يذكر أن مديرية الأوقاف في دير الزور أقامت في الفترة الماضية اجتماعا لممثلي المساجد، لتلقي تعليمات بشأن شهر رمضان.

حيث صدرت تعليمات باقتصار صلاة التراويح على ثمانية ركعات، والتقيد بخطب الجمعة والدعاء لرئيس النظام المجرم، وتسليم التبرعات والصدقات إلى مديرية الأوقاف التي تتبع بشكل مباشر للاستخبارات النظام المجرم.