هل تنتهي ظاهرة الكلاب الشاردة؟!