بعد تسع سنوات مجزرة الكيماوي لا تزال حاضرة