المحافظة على ما هو موجود خير من التعويض الأعمى لما هو مفقود